2018-09-03_14h07_38

المنتدى الدولي رفيع المستوى حول “الشراكة بين القطاع العمومي والقطاع الخاص” *عرض 33 مشروعا استثماريا كبيرا بقيمة جملية تفوق 13 ألف مليون دينار

Share on FacebookEmail this to someonePrint this page

تنظم وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي بالشراكة مع الهيئة العامة للشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص و البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (BERD) ومؤسسة التمويل الدولية (IFC)، عضو مجموعة البنك الدولي، (IFC)، يوم الثلاثاء 18 سبتمبر 2018، منتدى دوليا رفيع المستوى حول ” الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص” مع تقديم 33 مشروعا كبيرا باستثمارات جملية تفوق قيمتها 13 مليار في قطاعات حيوية على غرار الطاقة والمياه والبيئة وقطاع النقل والخدمات اللوجستية وقطاع البنية التحتية والأقطاب التكنولوجية.

ويأتي تنظيم هذا المنتدى في سياق توجه تونس نحو اعتماد آليات جديدة لدفع الاستثمار من ذلك آلية الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص، هدفها الرفع من نسق النمو وفتح آفاق أوسع أمام الاستثمار الخاص، الوطني والخارجي، للمساهمة في إنجاز مثل هذه المشاريع الكبرى وكذلك التخفيف من الأعباء على المالية العمومية.

كما يأتي تنظيم هذا المنتدى الدولي بعد أن استكملت تونس إعداد الأرضية القانونية والتشريعية لهذه الآلية حيث سيكون المنتدى فرصة للتعريف بها، بالإضافة إلى جاهزية معظم المشاريع المزمع تقديمها خاصة على مستوى الدراسات الفنية.

وتشارك تونس في تنظيم هذا المنتدى، مؤسستان دوليتان عريقتان، وهي البنك الأوروبي لإعادة الأعمار والتنمية والمؤسسة المالية الدولية، وهي مؤسسات لها تجارب واسعة وثرية في تقديم الدعم الفني والخبرة الضرورية في اعتماد هذه الآلية والمساعدة في إنجاحها على غرار عديد البلدان المماثلة.

وسيكون المنتدى الدولي رفيع المستوى مناسبة سيجتمع خلاله عدد هام من الخبراء الدوليين في المجال وكبار مسؤولي عدد من المؤسسات المالية الدولية والإقليمية وبنوك الأعمال والصناديق الاستثمارية بالإضافة إلى مستثمرين كبار من تونس والخارج وممثلي الإدارة التونسية والمنظمات الوطنية والمجتمع المدني.

وسيتولى رئيس الحكومة التونسية، السيد يوسف الشاهد، الإشراف على أشغال المنتدى بحضور عدد من الوزراء المعنيين، حيث ستكون مناسبة وفرصة لتقديم إستراتيجية تونس في هذا المجال بالأساس وما أعدت له من ظروف وأسباب النجاح على جميع المستويات بالإضافة إلى تقديم ومناقشة عدد من المشاريع القابلة للإنجاز بهذه الصيغة ومردوديتها وذلك في إطار ورشات خاصة للغرض.

وسيشهد برنامج المنتدى، بالإضافة إلى الجلسة الرسمية الافتتاحية، مداخلات لعدد من مسؤولي مؤسسات مالية دولية وإقليمية وعرض التجارب ناجحة لبلدان نامية مماثلة، هذا الى جانب ورشات قطاعية سيتم خلالها عرض مشاريع كبرى في قطاعات المياه والبيئة والنقل والخدمات اللوجستية والبنية التحتية والأقطاب التكنولوجية ومناقشة مكوناتها وعناصرها لاسيما الفنية منها.

كما تنتظم على هامش المنتدى ورشة العمل مخصّصة لمناقشة آفاق وفرص الشراكة بين القطاعين العامّ والخاصّ على مستوى الجماعات المحليّة وذلك بحضور رؤساء بلديّات الجمهوريّة التونسيّة.

ويتميز هذا المنتدى الدولي بالجانب الفني الذي يستأثر بالحيز الأهم في أشغاله إلى جانب نوعية المشاركين، من فاعلين في المجال المالي والاستثماري وكذلك الاستشاري بالإضافة إلى توفر المعطيات الفنية الخاصة بالمشاريع المزمع عرضها بما يساعد المهتمين على دراسة إمكانية المساهمة في إنجازها في إطار شراكة مثمرة، تخدم مصالح كافة الأطراف.

وبهدف إنجاح هذا المنتدى، تمّ إنجاز ووضع على الخطّ بوابة الكترونية حصريّة له تمكّن من الاطلاع على برنامجه والمشاريع المزمع عرضها بالإضافة إلى التسجيل عن بعد للمشاركين المحليين والدوليين.